الحزب في الاعلام

ردا على لائحة البرلمان الأوربي حول الأوضاع فيها

"الأفلان"..الجزائر سيدة في قراراتها ولا تخضع لأي إملاءات

رد حزب جبهة التحرير الوطني، اليوم الجمعة، على لائحة البرلمان الأوروبي، حيث عبر عن استنكاره الشديد وإدانته القوية لها.

واعتبر “الأفلان” في بيان له، اليوم الجمعة، تدخل البرلمان الأوروبي، في الشؤون الداخلية للجزائر، سافرا واستفزازا للشعب، وعملا مفضوحا ومنبوذا، يندرج في إطار إشاعة وترويج الفوضى وضرب استقرار البلاد.

وحسب الحزب العتيد فإن الجزائر الحرة والسيدة في قرارها ترفض أي تدخلات أو إملاءات، مهما كانت الأطراف التي تقف ورائها، كما أنها لا تخضع لأي مساومات من أي جهة كانت.

وأكد جبهة التحرير الوطني، قناعته الراسخة بأن الشعب الجزائري الرافض لأي تدخل أجنبي في شؤون بلادة الداخلية، ليس بحاجة لدروس، فهو أكثر حرصا على ممارسة حرياته، وأكثر تمسكا بسيادة قرار دولته، وأكثر إدراكا للنوايا الخبيثة التي تتستر تحت غطاء الحريات وحقوق الانسان، التي تخضع للتسييس.

كما عبر الحزب عن احتقار الشعب الجزائري للأطراف التي تستنجد بأطراف خارجية، لا سيما تلك المعروفة بحقدها التاريخي الدفين، والتي لا تحب الخير للجزائر وشعبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق