الحزب في الاعلام

الأفلان: ” ما قام به البرلمان الأوروبي بمثابة صعلكة تمس بمبادئ الإحترام المتبادل”

الصوت الاخر

إعتبر حزب جبهة التحرير الوطني إن لائحة البرلمان الأروبي بشأن الوضع في الجزائر ” تفتقد لأدنى معايير الأخلاق “، وتشكل إنتهاكا لمباديء القانون الدولي لأنها تتعرض ” لسيادة دولة سيدة بشكل غير مبرر “.

وقال الحزب ، على لسان المكلف بالإعلام في المكتب السياسي محمد عماري، ” إن هذه اللائحة “سيئة الذكر ” تقف وراءها مجموعة من النواب الأوروبيين ” متعددي المشارب وفاقدي الإنسجام ” ، ما يجعل منها ” صعلكة ” تمس بمباديء الإحترام المتبادل ، بين الجزائر ومؤسسات الإتحاد الأوروبي .

وإعتبر المسؤول الحزبي أن سلوك هؤلاء النواب الأروبيين يتقاطع بشكل ” واضح ولا ريب فيه ” مع بعض المساعي” الخبيثة “، في الداخل والخارج ، الرامية لإحداث فوضى في البلاد وتوفير البعد الدولي لها ، تمهيدا لإستهداف سيادة الجزائر ووحدة شعبها ” لكن يقول عماري ـ كل هذه المناورات “ستتكسر بفضل وعي الجزائريين “.

وجدد عماري مواقف حزبه التي تشدد على أن ما يحدث في الجزائر شأن داخلي ليس من حق أي طرف خارجي أن يتدخل فيه ، فوحدهم الجزائريون من يقررون كيفيات حل مشاكلهم وخلافاتهم “، وتابع إن الأغلبية قد اتفقت على ” مسار العودة إلى الشرعية الشعبية من خلال الإنتخابات الرئاسية القادمة ، مع احترام موقف من يرفض المشاركة”.

وأشاد مسؤول الإعلام في الحزب العتيد بيبيان وزارة الشؤون الخارجية ردا على لائحة البرلمان الأروبي ،خاصة الإعلان عن ” “مباشرة تقييم شامل ودقيق لعلاقات الجزائر مع كافة المؤسسات الأروبية “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق