أنشطة مركزية

اجتماع المكتب السياسي يوم 20 نوفمبر 2019

حمل بيان جبهة التحرير الوطني أمس، الجديد بخصوص موقفه النهائي من الرئاسيات والشخصية التي سيدعمها في هذا المعترك الرئاسي.
المقرر تنظيمه يوم 12 ديسمبر المقبل “يكتسي أهمية قصوى بالنسبة لمستقبل الجزائر باعتباره استحقاقا وطنيا مفصليا يأتي في ظرف سياسي حاسم يقتضي من كل الجزائريين الانخراط الواعي في عملية تقوية مؤسسات الدولة وعلى رأسها رئاسة الجمهورية”، كما اعتبرها “فرصة سانحة لتمكين الشعب الجزائري من تحقيق تطلعاته المشروعة من خلال الإحتكام إلى إرادته الحرة والسيدة كما أنها تشكل فرصة متجددة يؤكد خلالها الشعب الجزائري حرصه على تأدية واجبه الوطني لبناء مؤسساته الدستورية”
وأكد الحزب أن مناضلي ومناضلات والمتعاطفين والأنصار ومن خلالهم كل المواطنين “مدعوون إلى خوض هذه المعركة السياسية بإرادة من أجل تهيئة ظروف العبور بالبلاد إلى عهد جديد وانطلاق الجزائر بإرادة الشعب في استكمال مسار تجسيد تطلعاته ومطالبته في أجواء من الثقة في كنف الأمن والاستقرار”، داعيا إياهم إلى “القيام بنشاط سياسي مكثف جاد وجدي في كل محافظات الحزب والقسمات على المستوى الوطني خلال المدة المقررة للحملة الإنتخابية يعكس مكانة حزبنا والتزامه تجاه القضايا الوطنية الكبرى والمحطات المصيرية الحاسمة في حياة الأمة وكذا وفاء مناضليه للوطن وإخلاصهم للشعب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق