أنشطة مركزيةالحزب في الاعلام

جميعي يتهم أطرافا بالعمالة لفرنسا

شدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني محمد جميعي، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على أن الهدف الرئيسي من مبادرات

الحوار الوطني يتعين أن “لا يخرج عن إطار التحضير لانتخابات رئاسية ترضي الجميع”.

وخلال إشرافه على اجتماع المكتب السياسي للحزب، عشية الندوة الوطنية للحوار التي سينظمها هذا الأخير، أكد جميعي أن “حل الأزمة التي تمر بها الجزائر يكمن في الذهاب إلى انتخابات رئاسية ترضي الجميع، حتى لا نخرج مسار الحوار عن

أطره”.

وتابع يقول في ذات الصدد أن “الحوار يجب أن يرتكز على توفير الشروط الضرورية لتنظيم انتخابات يختار فيها الشعب رئيسه”، مثمنا العمل الذي تقوم به اللجنة الوطنية للحوار والوساطة في هذا الاتجاه. غير أنه لفت بالمقابل إلى ضرورة أن يكون هذا الحوار “بعيدا عن كل أشكال الإقصاء”.

وأعرب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، في نفس السياق، عن قناعته بأن الجزائر ستتمكن من الخروج من أزمتها، “على غرار كل المحن التي تجاوزتها عبر تاريخها، خاصة الفترة الاستعمارية” والتي “يتوجب أن تستلهم منها العبر للحفاظ على كيان الدولة الجزائرية”.

كما ربط بين الوضع الراهن و بين تلك الفترة التي طال أمدها، مدرجا محاولة بعض الأطراف “عرقلة الخطة المرسومة من قبل التيار الوطني المتمسك بالوحدة والهوية الوطنيتين” ضمن مخلفات الاستعمار الفرنسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق