أنشطة مركزيةالحزب في الاعلام

🔴 الأفلان: فرض شروط للمشاركة في الحوار الوطني مرفوض

اعتبر حزب جبهة التحري الوطني، الدعوة إلى حوار وطني شامل لإنهاء الأزمة التي تعرفها البلاد، لا يمكن أن يكون ذريعة لتلقي إملاءات أو شروط مسبقة للمشاركة في هذا الحوار.

وانتقد الحزب العتيد في بيان له مساء أمس، يحمل توقيع الأمين العام محمد جميعي دعاة إطلاق سراح سجناء الرأي، موضحا في هذا السياق ” كما أن محاولات التأثير عل سير العدالة يتنافى تماما وبناء دولة القانون التي يطالب بها الجزائريون، ونتطلع جميعا إلى بنائها من دون إقصاء أو تهميش”.

وفي السياق أشادت التشكيلة السياسية التي يقودها محمد جميعي، بالتصريح الأخير لنائب وزير الدفاع الفريق أحمد قايد صالح، داعية الطبقة السياسية والشخصيات الوطنية والمجتمع المدني إلى التناغم مع ما وصفته “مستوى عال من الوعي الذي يميز المؤسسة العسكرية” منذ بداية الأزمة في 22 فيفري المنصرم.

وفيما يتعلق بالحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، جدد الافلان موقفه الداعي إلى إعتماد مسار الحوار لتجاوز الأزمة التي تعرفها الجزائر، مشيدا بجهود مؤسسات الدولة بتوفير كل الشروط الضرورية لإنطلاق حوار مسؤول.

وفي الأخير طالب حزب جبهة التحرير الوطني بضرورة إحترام رموز الجمهورية والثوابت المكرسة في الدستور، والعمل على إبعادها عن الجدل السياساوي أو الإيديولوجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق